منتديات صدى تاروت

تاروت+سنابس+القطيف وغيرها تتحد هنا..
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلس .و .جقائمة الاعضاءدخولللتواصل

شاطر | 
 

 من هو الشيخ المهاجر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محــسن
عــــضـــو مــاســي
عــــضـــو مــاســي


ذكر عدد الرسائل : 3158
تاريخ التسجيل : 04/02/2008
العمل/الترفيه : السبـآحهـ ــ>الـنت ــ>القرآهـ
المزاج : دمــعة مشـآآق
نقاط : 203
0

مُساهمةموضوع: من هو الشيخ المهاجر؟   الأربعاء مارس 12, 2008 11:35 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك عدوهم وأحشرنا معهم
ماعليه أعذروني لان الموضوع منقول بس لانو قرأت الموضوع وجذبني وأكيد وايد ناس يحبو يعرفو العلامة الشيخ المهاجر ربي يحفظه
وبعد يستفيدو من مجموعة مؤلفاته
وهذه نبدة عن حياته :


إقتباس:
في معرض الحديث عن ترجمة الشيخ المهاجر لا يقتصر الأمر على الجانب الفني أو الثقافي للمنبر الحسيني فحسب، وإنما هو حديث عن الرجولة والشرف والمروءة والنبل والأريحية والإيثار والخلق السامي والخصال اللامعة التي تميزت بها هذه الشخصية الشهيرة المعروفة.

للمهاجر رصيد كبير من المحبة والاحترام في نفوس عارفيه وأصدقائه لما له من نوايا طيبة، وسريرة نقية، ومشاعر رقيقة، وإنسانيات جمة. والحديث عن المهاجر لابد أن يقترن بالمجالس الصاخبة والتجمهر المذهل، والتدفق الهائل فهو خطيب جماهيري موفق، أينما خطب رأيت الساحات والشوارع والأزقة والسرادق مكتظة بجمهوره ورواد خطابته وهواة أحاديثه.

الشيخ عبد الحميد خطيب جسور من الدرجة الأولى يصدع بملء فيه لشجب الباطل ومحاربة الطغيان وترقيم الأحداث الراهنة.

للمهاجر المواقف المشهودة في مجالس العراق والخليج في الظروف القاتمة والأيام المظلمة، فهو الذي يقتحم حصون الطغيان ببليغ منطقه، ويجتاح قلاع الباطل بقوة عقيدته.

إذا اعتلى المهاجر أعواد المنابر تفجّر سحراً وبراعة، وشد إليه الأسماع عذوبة وإعجاباً وأدهش الحاضرين بمواقفه الجريئة وأحاديثه المسؤولة ثم لم يلبث حتى يتسلل إلى أعماق القلوب يحرك المشاعر ويؤجج العواطف بخطبه الحماسية اللاهبة.

المهاجر الخطيب المتميز بشدة تأثيره وحرارة تعبيره في نفوس جماهيره التي تزحف نحو محاضراته زحفاً حثيثاً، وتتهافت باتجاه الاستماع لمجالسه كما يتهافت الفراش باتجاه النور وهو يصعق الأسماع ويشدها إليه ويهدر بتلك الأمواج المتلاطمة من البشر ويبعث في نفوسها روح الحماس والاستبسال والرفض لكل أشكال الباطل وصنوف الظلم والطغيان.

تربطني بالمهاجر علاقة حميمة يعود تاريخها إلى أكثر من ربع قرن ولو طويت شريط الذكريات وتصفحت سجل الأوليات بحثاً عن اللقاء الأول لكان ذلك اللقاء في أواخر الستينات بدائرة تجنيد السماوة حيث حضر لاستكمال الإجراءات القانونية للحصول على موافقة للسفر إلى البحرين بمناسبة عاشوراء وكنت أنا الآخر بصدد تعقب معاملة دفع البدل النقدي عن الخدمة العسكرية ومن ثم الحصول على موافقة السفر أيضاً إلى منطقة الخليج، وحيث أن السماوة هي المحافظة الإدارية التي تتبعها بلديتنا الرميثة والخضر، وحيث أنها المركز الرئيسي الذي تحول إليه معاملات الأقضية والنواحي التابعة إدارياً لمحافظة المثنى، وبحكم الزي الموحد والعمل المتشابه تمّ اللقاء الأول على قاعدة (الطيور على أشكالها تقع) وكان لقاءً ودياً بريئاً أعقبته لقاءات متكررة وثقت عرى الصداقة وأحكمت روابط الأخوة بيني وبينه.

وكنت ألتقي الشيخ المهاجر وخصوصاً في مراسم زيارة سيد الشهداء (عليه السلام) بكربلاء المقدسة في المدارس الدينية كمدرسة البادكوبي ومدرسة ابن فهد الحلّي التي تزدحم بالطلبة الزائرين والمقيمين، وهناك كانت تجمعنا بعض المواسم الدينية مع ثلة طيبة من شبيبة طلبة العلوم وشباب الخطباء كالشيخ صادق ناصر الدين والشيخ ضياء الزبيدي والشيخ شاكر السماوي والشيخ خير الله السماوي والشيخ عبد الله عجيب وسواهم ممن لا تحضرني أسماؤهم.

وربما ارتقى المهاجر بتلك المواسم المنبر الحسيني في الشوارع والساحات العامة بكربلاء منذ ذلك التاريخ على تلك الحشود الهائلة من الزائرين خطيباً منفرداً مستقلاً أو تلميذاً ممهداً وخطيباً مقدماً لأستاذه فقيد المنبر الحسيني العلامة الجليل الشيخ عبد الزهراء الكعبي.

وهكذا تكررت اللقاءات مع الأخ المترجم له بمختلف البقاع والأصقاع، بدأ من السماوة التي تجمعنا إدارياً وجغرافياً ومروراً بكربلاء المقدسة التي تجمعنا عقائدياً وفكرياً وولائياً، ثم هجرة نحو الكويت، وخطابة في البحرين، ثم ضمتنا بلاد المهاجر والمنافي في دمشق وبيروت والعاصمة البريطانية لندن وغير ذلك من الأقطار والأمصار التي تتجدد بها بيننا أواصر الأخوة وعهود الصداقة.

الاسم والشهرة


اسمه الحميد (حميد) ركّبه بإضافة العبودية فيما بعد فأصبح عبد الحميد ولقّبه مرجع ديني كبير بالمهاجر فاشتهر بهذا اللقب الذي هو حقاً اسم على مسمى وفعلاً هو الخطيب المهاجر الجوال برسالته المنبرية وخدماته الإسلامية فلا يكاد يهدأ في بلد حتى يهاجر لآخر، ولا يكاد يستقر في قطر أو مصر حتى يتحول إلى غيره، ولقد تجول بمعظم دول العالم وأقطار الدنيا شرقية وغريبة وخصوصاً البلاد الأوروبية والإفريقية والأسترالية ليكون مهاجراً حقيقياً في القول والعمل وليحرز لقبه بصدق وجدارة وانسجام.

ولما شاع وذاع واشتهر لقب المهاجر على إثر هجرته من مسقط رأسه في الرميثة إلى كربلاء المقدسة، جاءه أبوه إلى السجن متسائلاً ومستغرباً ومذكراً بنسبته الحقيقية قائلاً لماذا المهاجر وأنت الشمرتي؟! فقال إني هجرت الألقاب وهاجرت إلى الحسين فأنا المهاجر.

وشيخنا المترجم له نجفي الأصل من أبوين نجفيين خالصين فوالده المرحوم الحاج كزار عبد الرضا عبد الواحد الشمرتي الأسرة المعروفة في النجف، ووالدته من آل حرز وهي من الأسرة العلمية ومنها الشيخ محمد حرز صاحب مراقد المعارف ومعارف الرجال وغيرها من المؤلفات القيّمة.

إلا أن أسرته هاجرت هي الأخرى من موطنها النجف الأشرف ونزلت مدينة الرميثة على إثر أحداث الشمرت والزكرت الدامية في النجف يومذاك واستوطنتها بينما اتخذ بعض أعمامه مدينة السماوة موطناً ومستقراً لهم ابتعاداً عن المشاكل والعنتريات الصبيانية.

المولد والنشأة
وفي عام 1950م استقبلت مدينة الرميثة بأحضانها الوليد الحميد وتلقت بشائر ميلاده باليمن والحبور متأملة بفراستها الفطرية ما لهذا الوليد من مستقبل واعد مشرق.

فما أن تخطى سنوات البراءة الأولى حتى تجلت على قسمات وجهه مخائل الحب والوفاء وشمائل النجابة والولاء.

ففي الرابعة من عمره لقنه أبوه حب الحسين بأن أعطاه إناءً لتوزيع الماء في مجلس الحسين رافعاً صوته اشرب الماء واذكر عطش الحسين.

وفي الخامسة من عمره مثّل شبيه أولاد مسلم بن عقيل، وفي السنة السابعة مثّل شبيه القاسم بن الحسن، وكانت تقام في الرميثة مراسم الشبيه والتمثيل لواقعة الطف وكان من المساهمين والمشتركين في التمثيل بها في بواكير حياته، ولما بلغ من العمر تسعاً شرع في المبادئ الأولية لخدمة المنبر الحسيني.

دراسته
تتميز دراسة العلوم الدينية في معاهد الحوزات العلمية لمدارس أهل البيت (عليهم السلام) وتنفرد عما سواها من الدراسات الأخرى بأنها تستمد قوتها وإبداعها وتتركز عناصر نجاحها وتقدمها على الملكات الذاتية والجهود الشخصية للطالب المجد والتلميذ المجتهد، فكلما بذل قصارى جهده وأقصى طاقته في الجد والتحصيل كلما كان أكثر تفوقاً وأسرع تقدماً ونجاحاً في عمله الرسالي، ولم تكن الدراسة في هذه المؤسسات العلمية من أجل نيل الشهادة والحصول على وثيقة تخوله استلام منصب أو ممارسة وظيفة رسمية في وزارة الأوقاف أو سواها من الوظائف العامة، وإنما هي دراسة عبادية في حقيقتها المقصود بها وجه الله والهدف منها تبليغ رسالته إلى المجتمع.

وقد رفد هذا النظام الحر في دراسات الشريعة مجتمعنا الإسلامي بأساطين الفقهاء وجهابذة العلماء والطراز المتميز من الأدباء والشعراء والخطباء وسواهم من الطاقات المبدعة والشخصيات العملاقة، ومن هذه المنابع الصافية والمعاهد الحرّة انبثقت شخصية الخطيب المهاجر. فإذا ما تخطينا مراحله الأولى من دراسته الرسمية الاعتيادية التي تخرج منها مبتدئاً بمدارس الرميثة ومستكملاً دراسته الثانوية في كربلاء ثم انتسب لمدرسة الخطيب الأهلية التي تعادل معاهد الدراسات العليا. ثم انخرط في صفوف الحوزة العلمية بكربلاء المقدسة بعد هجرته إليها مباشرة عام 1963م. وكان يجمع بين الدراستين الرسمية والحوزوية في آن واحد.

ومن أساتذته في العلوم الإسلامية الشهيد المظلوم السيد حسن الشيرازي والسيد مجتبى الحسيني والشيخ جعفر الرشتي والسيد محمد الطباطبائي والشيخ الكلباسي والشيخ جابر العفجاوي، وقطع مراحل المقدمات والسطوح حتى وصل إلى مرحلة البحث الخارج وهي مرحلة متقدمة في الدراسات الدينية.

كما تولى التدريس الديني في كربلاء بمدارس تحفيظ القرآن الكريم وكانت له حلقة من طلاب العلم يلقي عليهم بعض الدروس العربية والإسلامية كالشرائع والمنطق والنحو وغيرها.

--------------------------------------------------------------------------------

خطابته
المهاجر خطيب موسوعي طموح ومن الأركان المعاصرة الهامة في مؤسسة المنبر الحسيني. يتمتع بشعبية كبرى ورصيد جماهيري ضخم في مجالسه الحسينية ويتميز بتوحيد جهوده وحصرها وتكريسها في مجلس موحّد يلقي فيه كل الثقل الخطابي والإبداع المنبري.

ومن خصائصه المنبرية الاعتماد على القرآن والعترة في أحاديثه وقد جعل حديث الثقلين محور المنبر الحسيني وأساس المحاضرات الإسلامية التي يطرحها.

وهو ينعى على المنابر التي تبتعد عن المنهج القرآن والعترة الطاهرة في طروحاتها وعروضها المنبرية فهو ينتقد المنابر الفارسية الغارقة بالتصوف وأشعار مثنوي وغير ذلك من الأساليب الصوفية.

وكذلك بعض المنابر العربية التي تطغى عليها كثيراً مسحة الشعر الجاهلي وقصص العرب ومعالم الترف الفكري والثقافي والأدبي فهو يريد حضوراً فاعلاً للقرآن ولأهل البيت وما لهذين المصدرين من أهمية كبرى في التوجيه الاجتماعي نحو حياة أفضل ومجتمع أكمل.

ويرى الأستاذ المهاجر أن الاعتماد على الثقلين في مخاطبة الجمهور المعنى الحقيقي لمخاطبته بمنطق الفطرة وضمان عناصر النجاح ومقومات التأثير في النفوس وعدم الإخفاق في مسيرة المنبر الإصلاحية لأنها ترتكز على أساس متين.

تلقى المهاجر فن الخطابة من لدن الخطيب الشهير المرحوم الشيخ عبد الزهراء الكعبي، فقد احتضنه الكعبي منذ هجرته الكربلائية ورعاه ووجّهه أحسن توجيه واتصل به اتصالاً وثيقاً وسكب عليه من خلقه السامي وتواضعه الجم وأفرغ عليه من حرارة إيمانه وصلابة معتقده وشدة إخلاصه وتفانيه في خدمة سيد الشهداء (عليه السلام) مما جعل شيخنا المترجم شديد التأثر بأستاذه الكعبي، غزير الدمعة إذا جاء ذكره، كثير الترحّم عليه والاعتزاز بشخصه والوفاء له، فطالما يعبر عنه بأنه ربانياً وولياً من الأولياء. يقول: كنت أرى الحسين في عينيه.

وحدثني الشيخ المهاجر عن حادثة طريفة كانت منعطفاً هاماً في حياته المنبرية، وكان مسرحها في مسقط رأسه قبل الهجرة، وفي بواكير انتسابه للخدمة الحسينية، أن ارتقى المنبر عام 1958م على وجه التحديد بأيام عبد الكريم قاسم، أمام الخطيب الجريء المرحوم السيد حسن الشخص لقراءة المقدمة، وما أن شرع بقراءة القصيدة الهائية المعروفة للسيد رضا الهندي (إن كان عندك عبرة تجريها) حتى ارتج عليه، وازدحمت الحروف والألفاظ على لسانه، وتعثر القول في فمه في بيت من بيوت القصيدة وهو (فعسى نبلُّ بها مضاجع صفوة) فقال: (معاضج صعوة)، وكلما حاول إصلاح الأمر لم يستطع، فبان الخجل والارتباك على وجهه فقام إليه السيد حسين السيد محمود وأنزله من المنبر، وسمع ما هزّ كيانه حياءً وإحراجاً، فاتخذ من هذا الفشل الذريع وسيلة للنجاح الكبير، وصمم على الجد والاجتهاد والتعويض حتى أصبح من الأرقام البارزة في المؤسسة الحسينية الكبرى.

ويتحدث عن بداياته الأولى أنه كان يستفيد من بعض الخطباء المحليين في مدينة الرميثة كالشيخ مدلول الخطيب والشيخ عبد الله الطيار الدجيلي وغيرهما فقد كانوا يرفدونه ببعض المجالس المنسقة لحفظها وقراءتها وفي عام 1959م قرأ المجلس الأول في البصرة لمجموعة من الشباب في شارع دينار بمنطقة العشار، وشجعه السيد حمود الصراف وهو من شخصيات الرميثة على ارتداء الزي الديني والعمامة الروحانية فارتدى ذلك الزي رسمياً في سنة 1963م بكربلاء المقدسة.

وهكذا انطلق المهاجر من كربلاء خطيباً جماهيرياً ناجحاً، تنتظم الصفوف وتحتشد الألوف لسماع قراءته وتلقي محاضرته وتنقّل في أمهات المدن العراقية في مواسم القراءة خطب في بغداد والكاظمية والبصرة والفاو والرميثة والسماوة وسوق الشيوخ والناصرية وغيرها. ثم دعي إلى خارج العراق وارتقى منابر البحرين والكويت ودبي وسوريا ولبنان، وزار الدول الإفريقية مبلّغاً وخطيباً في ساحل العاج وزائير والسينكال وكامبيا ونيجريا وغينيا وكينيا، وفي الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من أربعين ولاية تعقد بها مجالس الحسين للجاليات الإسلامية المتواجدة هناك، وكان المهاجر يتألق فيها عبر الإذاعة والتلفزيون.

وفي لندن عاصمة بريطانيا أقام مجالس عاشوراء وشهر رمضان لعدة سنوات في مسجد ريجنت موسك وهو من أكبر مساجد لندن.

وقرأ في أكثر من خمس ولايات كندية، مجالس حاشدة كانت تعقد في مونتريال وأتاوة وكالكري وتورنتو. كما ارتقى مجالس الخطابة في إيران في كل من طهران وقم وشيراز وأصفهان ومشهد وخوزستان وكاشان، كما قرأ في تركيا بمنطقة الحربيات عشرة أيام بمناسبة ذكرى فاطمة الزهراء (عليها السلام).

والعبرة في كل ذلك أن التوفيق والنجاح حليف الأستاذ المهاجر أينما حلّ وارتحل وأينما أقام وانتقل فهو خطيب جماهيري ناجح يستقطب عواطف المستمعين ويخلب مشاعرهم ويمتلك قلوبهم بتوفيق من الله سبحانه وتعالى.

المهاجر والتلفزيون
لا شك أن التلفزيون من أهم الوسائل الإعلامية المتطورة ومن أضخم الأجهزة العملاقة في الدعاية والنشر والتثقيف.

والمهاجر من خطبائنا القلائل النوادر الذين أتيحت له أفضل الفرص للظهور على شاشات بعض التلفزيونات العالمية بل هو يتصدى ويخلق الأجواء الفاعلة للإعلام الديني المبرمج عبر القنوات التلفزيونية في مختلف أنحاء العالم ومن ذلك ظهوره على شاشة التلفزيون الكويتي محاضراً ليلة عاشوراء من كل عام من سنة 1991م ولغاية 1995م. وسجل له التلفزيون السوري حلقات لشهر رمضان المبارك تحت عنوان (من وحي التنزيل) واستمر قرابة ثلاث سنوات في صباح كل يوم جمعة. ثم استمر في غير شهر رمضان أيضاً، وكان برنامجاً ناجحاً استقطب جمهوراً عريضاً من المشاهدين ذوي الاهتمام بالشؤون الدينية وألقى محاضرات ثقافية عبر التلفزيون اللبناني والإيراني بمناسبات مختلفة، وفي شهر رمضان لعام 1988م ظهر على شاشة التلفزيون النيجيري، وسجلت معه عدة مقابلات في تلفزيون زائير.

كما ظهر محاضراً في التلفزيون الأمريكي في ولاية ميشكن ولوس أنجلوس. وتجدر الإشارة إلى أنه يجيد اللغة الإنجليزية والفارسية فضلاً عن لغته العربية وفي نفس السياق حاضر على طلاب جامعة لوممباشي.

وله محاضرات متعددة في الجامعات والكليات المختلفة منها جامعة الكويت وجامعة بيروت العربية وجامعة لوممباشي في زائير، وجامعة البني في نيويورك كما له عدة مقابلات وأحاديث في الصحف والمجلات كالمواقف البحرينية، ولقاء مع مجلة البلاد اللبنانية سنة 1995م. وكذلك في مجلة البحار التي تصدر في لبنان للمغتربين اللبنانيين في إفريقيا والعالم.

ونشرت له عدة مقالات في أمهات الصحف والمجلات العربية مثل القبس الكويتية والوطن الكويتية أيضاً ومجلة الشراع ومجلة العالم الإسلامي وغيرها.

المهاجر والسجن
في تاريخنا السياسي والديني تعرض المزيد من شخصياتنا ورجال عقيدتنا إلى الاعتقالات المرعبة والسجون الرهيبة بسبب مواقفهم المبدئية الصلبة، وآرائهم الإصلاحية الجريئة.

والمهاجر واحد من هذه السلسلة فهو الخطيب الذي تحتشد الألوف تحت منابره وتشرأب الأعناق لاستماع آرائه وأقواله.

ولا شك أنه يمتلك حساً سياسياً مرهفاً، ومشاعر نابضة بالشعور بالمسؤولية اتجاه ظلامة الأمة وهدر حقوقها فلابد له من التعبير عن تلك الظلامة والاحتجاج والاستنكار والشجب لممارسة التسلط والحرمان والبغي والعدوان.

ولابد لفراعنة الدنيا أن تفتح أبواب دهاليزها المظلمة لخنق الحريات وزج الأحرار في غياهب السجون والمعتقلات.

تعرض خطيبنا المترجم إلى السجن والاعتقال في أوائل عام 1973م ولبث فيه حتى عام 1975م، وتنقل في عدة سجون ببغداد منها قصر النهاية وسجن الفضيلية وسجن أبي غريب وسجن الشعبة الخامسة لمكافحة النشاط الرجعي. وكان يرزح في هذه السجون جمهرة من العلماء والخطباء ورجال الثقافة والفكر وتعرضوا لأبشع أنواع التعذيب، وقد استشهد البعض الآخر منهم على يد الجلادين.

ومن الشخصيات المعتقلة مع الشيخ المهاجر يومذاك كان الشيخ عارف البصري والشيخ مجيد الصيمري والسيد عبد الحسين القزويني والشيخ ضياء الزبيدي والشيخ محمد المجاهد.

ويقول المهاجر: ربما وصل عدد السجناء إلى ما يقارب من العشرة آلاف سجين محشورين بقاعة كبرى كانت إسطبلاً للخيول في أيام الملك غازي ثم حُولت إلى سجن كبير.

وكانت هذه الكوكبة تحرص على إقامة عزاء الحسين (عليه السلام) في داخل السجن وخصوصاً في ليلة عاشوراء حتى يتحول السجن إلى مأتم حسيني كبير.

المهاجر والتأليف
المهاجر كاتب ومؤلف مكثر غير أن المواضيع التي طرقها في مؤلفاته تكاد تتشابه من حيث محتواها المحاضراتي وأسلوبها الخطابي فهي كتبت أساساً كمحاضرات للمنبر الحسيني في الأعم الأغلب، وتعميماً للفائدة سكبت تلك المحاضرات بقوالب كتابية موفقة ونؤشر في اللائحة التالية إلى أهم تلك المؤلفات:
1ـ اعلموا أني فاطمة: عبارة عن موسوعة ضخمة متنوعة تقع في عشرة مجلدات ضخام.
2ـ الأيديولوجية الإسلامية: عبارة عن محاضرات كتبت خصيصاً لشهر رمضان المبارك.
3ـ المنبر الحر: في أربع مجلدات وهو محاضرات منبرية أيضاً.
4ـ الإمام علي حياته وفكره.
5ـ أهل البيت أسماء لا تنسى.
6ـ حجر بن عدي.
7ـ العباس قمر العشيرة.
8ـ يقظة الوعي.
9ـ من وحي المنبر.
10ـ علي وفاطمة بحران يلتقيان.
11ـ في ظهور الإمام المهدي (عليه السلام).
12ـ لمحات من حياة الإمام علي.
13ـ القضاء والقدر محاولة لفهم عصري.
14ـ يوميات سجين.

• وله كتب مخطوطة تتمثل بما يلي:
1ـ الشيخ المفيد بعد ألف سنة.
2ـ زيد بن علي جهاد وثورة.
3ـ سلسلة من حياة أهل البيت.
4ـ نظرة في الاقتصاد الإسلامي.
5ـ نظرة في علم النفس والاجتماع.
6ـ كتاب في الحسين.

وهكذا كان المهاجر طاقة مبدعة من النشاط والعطاء خطابة وكتابة وله بعض المحاولات والتجارب الشعرية، منعه تواضعه الجم من تزويدي بنماذج منها سمعتها منه فيما مضى وإلى المزيد من التقدم والنجاح وتحقيق الأفضل .


شكراً أزميل على المرور والنصيحة
كنت سأعلق على الموضوع وأضيف عليه لكني أنشغلت بالبحث عن المؤلفات
الشيخ المهاجر غير حياتي
كانت معلوماتي عن أهل البيت (عليهم السلام ) قليلة ومن متابعتي لمحاضراته صرت أعرف قصص وأحاديث لم أسمع بها أو لم أقرأ عنها فأنا كنت ملتهية
آيات كنت لاأعلم بتفسيرها الصحيح ومنه عرفت بتفسيرها الصحيح
الشيخ المهاجر غيرني
كنت في السابق أسمع الأغاني ومن محاضراته عرفت بأثرها السيء بقبول الأعمال وأرتفاع الدعاء
تركتها والحمد لله وتركت قرأت الكتب التي ليس لها فائدة وأتجهت لكتب التي تفيدني في دنياي وأخرتي أن شاء الله
حديثه عن التربية غيرني كأم
تشرفت بستماع محضراته مباشرة وتلك ساعات لن أنساها في حياتي
بعد أطلاعي للنبدة التي نقلتها
توقفت عند سبب تلقيبه لنفسه بالمهاجر..
أتمنى أن أهاجر كهجرته ..
ربي يحفظه من كل سوء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sa-d.ahlamontada.com وبس
...
نجمة صدى تاروت
نجمة صدى تاروت


انثى عدد الرسائل : 1433
تاريخ التسجيل : 04/11/2007
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : بدأت الونااصة والرجة والهباال
نقاط : 51
0

مُساهمةموضوع: رد: من هو الشيخ المهاجر؟   السبت مارس 15, 2008 3:58 am

واااااااااااااااو


يسلموو اسير الدرب على النقل والمووضعو الراائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محــسن
عــــضـــو مــاســي
عــــضـــو مــاســي


ذكر عدد الرسائل : 3158
تاريخ التسجيل : 04/02/2008
العمل/الترفيه : السبـآحهـ ــ>الـنت ــ>القرآهـ
المزاج : دمــعة مشـآآق
نقاط : 203
0

مُساهمةموضوع: رد: من هو الشيخ المهاجر؟   السبت مارس 22, 2008 10:32 am

مشكووووووووره

دلوعه



على مروك



نورتي الصفحه

تقبلوا جديدي

لسوووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sa-d.ahlamontada.com وبس
محــسن
عــــضـــو مــاســي
عــــضـــو مــاســي


ذكر عدد الرسائل : 3158
تاريخ التسجيل : 04/02/2008
العمل/الترفيه : السبـآحهـ ــ>الـنت ــ>القرآهـ
المزاج : دمــعة مشـآآق
نقاط : 203
0

مُساهمةموضوع: رد: من هو الشيخ المهاجر؟   السبت مارس 22, 2008 10:32 am

مشكووووووووره

دلوعه



على مروك



نورتي الصفحه

تقبلوا جديدي

لسوووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sa-d.ahlamontada.com وبس
princess
عــــضـــو مــاســي
عــــضـــو مــاســي


انثى عدد الرسائل : 1557
تاريخ التسجيل : 31/03/2008
العمل/الترفيه : طالبـــــه
المزاج : مستااانسه
نقاط : 648
1

مُساهمةموضوع: رد: من هو الشيخ المهاجر؟   السبت مايو 17, 2008 3:43 pm

وااااااااااو


يسلمو اميير موضوع مررره حلو


يعطيك العافيه ولا يحرمنا من جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هو الشيخ المهاجر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صدى تاروت :: الأقسام الاسلامية :: صــــ الإسلامي العام ـــــدى-
انتقل الى: